مركز شؤون المرأة ينفذ (54) ورشة توعوية حول "حقوق المرأة والجندر".

15 ديسمبر، 2020
حول "حقوق المرأة والجندر"
مركز شؤون المرأة ينفذ (54) ورشة توعوية
غزة – ديسمبر/2020- "حرمت من إكمال تعليمي لإجباري على الزواج مبكراً؛ وكان لهذا الزواج الأثر السلبي على شخصيتي أمام زوجي وأهله، ولكن ترددت على أحد المؤسسات لتزويدي بورشات توعوية حول حقوق المرأة والجندر في منطقتنا، شعرت بقيمة التعليم والتشوق لحضور المزيد من هذه الورشات؛ التي صقلت شخصيتي فأصحبت أكثر وعياً بحقوقي وواجباتي، وهذه الورشة أكدت وعززت مفاهيم جديدة اتجاه الأدوار الجندرية المتساوية بين جميع أفراد أسرتي، وضرورة المشاركة في جميع الأدوار؛ لتكن أسرتي مترابطة متشاركة"، هذا ما قالته إحدى المشاركات في الورشات التوعوية التي نفذها مركز شؤون المرأة بغزة بواقع (54) ورشة عمل توعوية حول "الجندر وحقوق المرأة".
جاء ذلك في إطار مشروع " تعزيز قدرات النساء للحد والاستجابة للعنف المبني على النوع الاجتماعي في قطاع غزة"، الممول من"Trocaire".
وقالت ريم البحيصي، منسقة المشروع في المركز: "إن هذه الورشات هدفت هذه الورشات إلى تعزيز العدالة الجندرية في المجتمع، وتسليط الضوء على حقوق المرأة والاتفاقيات والقوانين الدولية والعنف التي تعاني منه النساء اقتصادياً واجتماعياً وقانونياً"، منوهةً إلى أن هذه الورشات استهدفت (600) طالب/ة و(500) أرباب وربات بيوت، (250) مخطوبين/ات ومتزوجين/ات حديثاً.
كما أشارت البحيصي إلى أن ميسري/ات هذه الورشات هم/ن طلاب وطالبات جامعيين/ات تلقوا تدريباً حول العنف المبني على النوع الاجتماعي والجندر واعداد مدربين؛ لتأهيلهم/ن لتيسير ورشات توعوية لجميع فئات المجتمع؛ موضحة أن جميع من حولهم لاحظوا فرق التغيير في شخصياتهم/ن، التي جعلت منهم/ن مدربين/ات.
وعبرت إحدى المشاركات عن استفادتها الكبيرة من هذه الورشة من خلال تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة التي زرعتها العادات والتقاليد.
كما أشارت مشاركة أخرى إلى أن هذه الورشات تركت فضولاً لدى النساء والفتيات؛ ليبحثن أكثر وبشكل أوسع عن حقوق المرأة وقضاياهن المهمة.