مركز شؤون المرأة يطلق كرنفاله السينمائي الرابع لأفلام المرأة

30 نوفمبر، 2020
مركز شؤون المرأة يطلق كرنفاله السينمائي الرابع لأفلام المرأة
غزة/ نوفمبر-2020 أطلق مركز شؤون المرأة في غزة عبر تقنية برنامج "Zoom " والبث المباشر على الفيس بوك "الكرنفال السينمائي الرابع لأفلام المرأة"، وسط حضور رقمي من المثقفين/ات، والكتاب/ات، والأدباء/ات، وممثلي عن مؤسسات المجتمع المدني والدولي والمهتمين/ات، جاء ذلك ضمن مشروع "دمج الرجال والفتيان في تعزيز عدالة النوع الاجتماعي في فلسطين" بتمويل من صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية UNDEF"".
وقالت أ.آمال صيام، مديرة مركز شؤون المرأة: "نرحب بكم/ن جمعياً في الكرنفال السينمائي الرابع الذي يطلقه مركز شؤون المرأة اليوم ضمن فعاليات حملته السنوية لمناهضة العنف ضد المرأة، والتي بدأت الأسبوع الماضي من الخامس والعشرون من نوفمبر تحت شعار "فلنتحد لإنهاء العنف ضد المرأة"، مؤكدة على رفضها التام لكافة أشكال العنف الممارس ضد النساء والفتيات، وضرورة المطالبة بإقرار قانون حماية الأسرة من العنف؛ لحماية النسيج الأسري للمجتمع الفلسطيني وضمان مساءلة ومعاقبة مرتكبي جرائم العنف ضد النساء والفتيات وجميع أفراد الأسرة".
كما أضافت صيام: "هذا العام وللمرة الرابعة نحن على موعد مع إبداعات جديدة في عالم صناعة الأفلام الروائية والوثائقية التي تحاكي الواقع وتسلط الضوء على أهم القضايا التي تعاني منها النساء في المجتمع الفلسطيني وبشكل خاصة في قطاع غزة"، منوهة إلى أن هذا الكرنفال يأتي في ظروف استثنائية يعيشها المجتمع الفلسطيني في ظل انتشار جائحة كورونا التي كانت ولا زالت سبباً في تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتزايد معدلات العنف خاصة العنف المنزلي ضد النساء والفتيات وذوات الإعاقة.
وأشارت صيام إلى أن هذا الكرنفال تناول من خلال أفلامه الخمسة عشر قضايا اجتماعية واقتصادية وسياسية عديدة برزت على الساحة الفلسطينية؛ تناولت موضوعات عديدة متمثلة في هجرة الأزواج، وتعدد الزوجات، واجبار المرأة على الزواج، والحرمان من الميراث، والعنف والتمييز الذي تتعرض له النساء وكفاحاتها في مواجهة الفقر والجل والثقافة الذكورية التي تحد من فرصها في التقدم والازدهار، بالإضافة إلى أن خمسة أفلام موضوعات حول المسؤولية الأبوية وقضايا الجندر؛ الذي يساهم في التغيير الإيجابي في أدوار كلا الجنسين وتعزيز المسؤولية الأبوية، للحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي.
ومن جهته قال المخرج سعود مهنا:" أشكر جميع المخرجين/ات التي تناولت أفلامهم/ن معاناة المرأة في شتى المجالات، فجميع الأفلام تميزت في إخراج الصورة بإبداع، ومن هذا المنبر يمكنني القول إن غزة واحدة من أهم الأماكن التي تصنع فيها الأفلام الإبداعية".
من جانبها أشار اعتماد وشح، منسقة الفيديو إلى أن هذا الكرنفال هدف إلى انتاج أفلام تعبر عن واقع النساء في قطاع غزة، وتقديم صورة فلسطينية واقعية عن الواقع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي الذي تعايشه النساء، والواقع الصحي الذي تعيشه المرأة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، منوهة إلى ضرورة دعم الانتاج السينمائي للمرأة الفلسطينية، والنهوض بالحركة السينمائية في قطاع غزة وتشجيع المخرجين/ات على الإبداع.
وعرض خلال الكرنفال (15) فليم روائي ووثائقي من إخراج مخرجين/ات فلسطينيين تتناول قضايا تمس المجتمع الفلسطيني وواقعه وهي، فيلم (فوتو) للمخرج خالد خماش، وفيلم (الماعون) للمخرجة (ميرفت محمود)، وفيلم (حين يغيب القمر) للمخرجة عبير البلبيسي، وفيلم (معنا اتصال) للمخرج فتحي عمر، وفيلم (وطن) للمخرجة عفاف صيام، وفيلم (محاولة) للمخرجة سحر لبد، وفيلم (غفوة) للمخرجة ريما محمود، وفيلم (فرصة) للمخرج محمود أبو داود، وفيلم (أم البنات) للمخرج رامي حماد، و(5) أفلام حول المسؤولية الأبوية وإحداث التغيير الإيجابي في الأدوار بين الجنسين القائمة على مبدأ النوع الاجتماعي، وإشراك الرجال كحلفاء لتغيير المفاهيم الذكورية وتحقيق المساواة بينه وبين المرأة.